رسالة شوق للغائب البعيد

alt

رِسالة شَوق للغائِب البَعيد

حَبيبَتي..

أكتب لك رِسالة شِوق..

شَوق يَخُض دَمي اليه..

احس بِهواكِ..

اشتاق لِرؤياكِ..

اشتاق لِسماع صَوتُكِ..

اشتاق لتَغريدكِ .. يا طائر الحُب

تداعبني نَسَماتكِ..

تُسامرني نَظراتكِ..

تَتَهاوى رقصاتك أمام عَيني..

تَتَناغم الحانكِ مع دَقات قَلبي

فتُكَوِن موسيقى عَذِبَة

تطرب من يَسمعها..

فَيَغفو من رَوعة الطَرب..

سأروي لك حكاية قَلبي :

قَلبي الذي ولد عَشِقَك بِهِ منذ ولادتك..

لا.. بل انت من ولد قَلبي..

لكن يا أُم قَلبي..

ايتها الام الرؤوم...

لا اعرف اين انت..؟

ولا اعرف لماذا انت..؟

بل ولا اعرف حتى من انت ..؟!

ولكن .. ما اعرفه انه انت ..

انت من ولد قَلبي يبحث عنك..

انت من اشتاق اليه كُل يوم..

انت من اشتاق اليه كُل حين..

و انت من سيفتح لي ستائر جنة خُلِقَت

من اجل حُبي لك..

و انت من اوقَد نار الحب في قَلبي..

ولن تُطفأ ناري الا برؤياك ..

لكن متى اراك ..؟!!

عَجِزَت الكلِمَات والمعاني عن وصف حُبي لك..

ولم اجد شعراً يليق بِوَصف شوقي لك..

سَيدتي ..

اِسمحيلي بتقبل يدك..

واسمحيلي ان اكون بوابا وسيدا..

لصرح قَد بنيته من حروف اسمكِ..

لكن.. كيف هذا ..؟!

وانا لا اعرف اسمكِ..

فتعالي يا حَبيبَتي ..

لتخبريني عن اسمكِ ..

ولا تتركيني مُعَذَبٌ بأهواؤك.. وانت غائبة عني

تعالي .. ولنبني الصرح معاً

فقَد نَفِذَ صَبري

..

حسام البرنس

 

التعليقات

إضافة تعليق